القضية الفلسطينية

بوصلة فلسطينية – العدد الثالث –

نشرة سياسية أسبوعية تُعدها هيئة التحرير في موقع ديوان، لتغطية مستجدات القضية الفلسطينية، اعتماداً على آراء الخبراء والمختصين، وتستهدف النشرة تعزيز مستوى الوعي بأبعاد الصراع مع المشروع الصهيوني من خلال أوراق وتحليلات منتقاة.

اتجاهات فلسطينية


  • لقاء مرتقب يجمع عيساوي فريج وغانتس مع محمود عباس: من المتوقع أن يجتمع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مع كل من وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، عيساوي فريج ووزير الدفاع بيني غانتس، هذا الأسبوع، في محاولة لتهدئة الأوضاع الأمنية المتوترة. ويأتي ذلك عقب اجتماع الكابينت الأخير الذي دعا خلاله رئيس الشاباك ومسؤولي الجيش لدعم السلطة في ظل الخوف من انهيارها، ومن المتوقع أن يخلص الاجتماع لتعزيز مسار “التنسيق الأمني” وتقديم مزيد من القروض والمساعدات المالية للسلطة لمواجهة الأزمة الاقتصادية.
  • تراجع الحضور الشعبي لحركة فتح في محافظات الضفة المحتلة: أظهرت نتائج الانتخابات الأولية في أكثر من 350 مجلس بلدي ومحلي، أن النتائج في المناطق التنافسية جاءت بعكس هوى السلطة، الأمر الذي يُشير إلى احتمالية قيام السلطة بتأجيل المرحلة الثانية من الانتخابات المحلية، وتشير النتائج الحالية إلى أن أي انتخابات مقبلة في المدن الكبرى ستشهد وجود قوائم قوية منافسة، في حين أنّ فتح ستتشتت إلى عدة قوائم بسبب الخلافات بين رؤوسها في المناطق المختلفة.
  • هزيمة المنتخب الفلسطيني: أثارت هزيمة المنتخب الفلسطيني أمام المنتخب الأردني بنتيجة ثقيلة الكثير من السخط الجماهيري في الساحة الفلسطينية، وسط تساؤل كبير حول جدوى صرف مئات ملايين الشواقل لاتحاد الرياضة الفلسطيني دون القدرة على تحقيق إنجازات، وجاءت هذه الانتقادات في ظل أزمة مالية خانقة تعيشها السلطة وقيامها بالخصم من رواتب الموظفين في ظل ضائقة اقتصادية بالكاد يفي الراتب الكامل بقدرة الأسرة الفلسطينية على التعايش معها.
  • المشاكل في الجامعات الفلسطينية: تُسجل أحداث العنف في الجامعات الفلسطينية، من مقتل للشاب مهران خليلية على يد منسق الشبيبة في الجامعة الأمريكية، إلى جانب الإشكاليات والاعتداءات في جامعة بير زيت، وغيرهما من الجامعات سخط شعبي كبير، ولا زالت أصداء هذه الأحداث في تصاعد وسط حالة التذمر الشعبي والشعور أنّ حالة الفلتان العامة باتت تصل إلى الجامعات، والتي باتت تترافق مع دعوات لتجنيب الطلاب الذهاب إلى الجامعات في ظل ارتفاع مستويات العنف والخوف على سلامتهم. وينتظر الشارع الفلسطيني الأسبوع المقبل الارتدادات على خلفية هذه الإشكاليات خاصة مقتل مهران في جنين، وكيف ستتعامل السلطة في ظل حالة الغضب الكبير، والمطالبة بالقصاص من القتلة الخمسة، وكيف يُمكن أن يمر الأسبوع المقبل في ظل عودة الدراسة في جامعة بير زيت دون حلّ الإشكاليات بين الطلبة.

نظرة على الشأن الصهيوني


تُشير مطالعة الشأن الصهيوني ومستجدات الحالة الأمنية إلى أن جيش الاحتلال غير قادر على وقف موجة العمليات الفردية في الضفة الغربية، لاسيما أن الأسابيع الماضية شهدت تنفيذ ٧ عمليات فدائية، وتنصب جهود المؤسسة الأمنية والعسكرية على إحباط تنفيذ مزيد من العمليات في ظل الاعتماد على ذات الإجراءات الأمنية التي أقرت سابقاً لمواجهة العمليات.

توجهات وقرارات سياسية حيال القضايا الفلسطينية:

  • صادقت حكومة الاحتلال للمرّة الأولى على السماح للفلسطينيين بالعمل في مهن تكنولوجية متقدّمة، وبحسب المقترح سيتم منح تصاريح لمئتي عامل في 2022.
  • تعمل بلدية العدو في القدس على تعزيز بناء حي (استيطاني) جنوب القدس، في حي بيت صفافا.
  • اكتمل بناء العائق الذكي حول قطاع غزة مزوداً بغرف حرب ومعدات رؤية ليلية ونهارية ورادارات وكاميرات مراقبة.
  • قرر جيش الاحتلال حظر أي نشاط عملياتي في مناطق السلطة الفلسطينية لمدة يومين من أجل عدم تعطيل الانتخابات المحلية في الضفة الغربية.

قضايا داخلية وإقليمية لها تأثير على القضية الفلسطينية:

  • دعا وزير الخارجية الأمريكية، أنتوني بلينكن، رئيس وزراء الاحتلال، نفتالي بينيت، لتجنب الإجراءات أحادية الجانب التي تزيد من التوترات، بما في ذلك تعزيز الاستيطان.
  • قام وزير خارجية الاحتلال يائير لبيد بزيارة سياسية-أمنية إلى القاهرة مع التركيز على ملف الأسرى والمفقودين.
  • انضم وزير الأمن الإسرائيلي بني غانتس إلى عدد من الوزراء في حكومة نفتالي بينت الذين يعارضون الاتفاق الذي ينظم نقل النفط الإماراتي عبر أنبوب “إيلات عسقلان”.
  • غادر رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت إلى دولة الإمارات، في زيارة رسمية مرتب لها مسبقًا.

تحليلات وتوقعات


  • تشهد الضفة والقدس المحتلتين في الفترة الأخيرة ازديادًا في العمليات الفردية التي ينفذها مقاومون فلسطينيون، إلى جانب اشتداد عمليات إطلاق النار اليومية ضد حواجز وأهداف الاحتلال. وتشير التوقعات إلى أن العمليات ستشتد في أحيان وستهدأ في أحيان أخرى، غير أن هناك شعورا فلسطينيا داخليا أن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية وصلت إلى المرحلة الأسوأ منذ عقود طويلة وهناك شعور بأن مواجهة الاحتلال فقط هي من تحافظ على النسيج الداخلي للمجتمع الفلسطيني.
  • الترجيح أن تتجه الضفة والقدس خلال الفترة المقبلة نحو تنفيذ المزيد من العمليات في ضوء الواقع الحالي، إضافة إلى انسداد الأفق السياسي وتحويل السلطة إلى ما يشبه جسما بلديا في ضوء تدخل الاحتلال في شتى مناحي الحياة اليومية. اللافت للنظر هو تنوع العمليات الـ 5 الأخيرة في وقتٍ قصير عبر الطعن والدهس وإطلاق النار، وهو ما يخشاه الاحتلال خلال الفترة المقبلة.
  • للمزيد : https://tinyurl.com/2p834wfr

إطلالة معرفية


  • شكّل انخراطُ فلسطينيّي القدس في العمل العسكريّ بانتفاضة الأقصى حلقةً من تاريخٍ طويل؛ منذ الخلايا الأولى للمقاومة ضدّ الاحتلال البريطاني، ثمّ المعارك التي خاضتها تشكيلاتُ المقاومة في المدينة ضدّ المجموعات القتاليّة الصهيونيّة، فمنعت سقوط بقية المدينة بعد احتلال المنطقة الغربيّة منها في حرب النكبة، ولاحقاً في “النزلات” التي نفّذها فدائيون من المدينة وقراها على مستوطنات الاحتلال. ثمّ تجدّد هذا التاريخُ بعد حرب 1967، والخلايا العسكريّة التي تناوبت على العمل ضدّ الاحتلال حتى اندلاع الانتفاضة الثانيّة. وبعد الانتفاضة الثانيّة، تجدّدت ساحات المواجهة في المدينة باستشهاد الفتى محمد أبو خضير عام 2014، وما تلا ذلك من هبّة شعبيّة. ثمّ تعدّدت هبات القدس، خلال السنوات الماضية، فهبّة باب الأسباط 2017، وهبّة مصلى باب الرحمة 2018، وصولاً إلى هبّة باب العامود والشيخ جراح عام 2021 ومعركة “سيف القدس”، وما بين ذلك من عملياتٍ فرديّةٍ ونقاطِ تماس ساخنة. في كلّ المراحل تلك، كانت القدس ساحة رئيسة في المواجهة مع الاحتلال، وأصبحت بقية فلسطين المحتلة، داعماً لها في هباتها الشعبيّة.
  • للمزيد: https://tinyurl.com/ycks2nrm

في العمق


  • بثّ “التلفزيون العربي”، حلقة خاصّة عن صناعة العملاء لحساب الموساد الإسرائيلي، وذلك ضمن برنامج “عين المكان”، سلّط فيها الضوء على محاولات المخابرات الإسرائيلية تجنيد عملاء لها، تحديدًا على الأرض التركية، وتتبّع الأساليب المتّبعة لصناعة الجواسيس عبر توريط أشخاص عرب، وخصوصًا من الفلسطينيين إلى أن يصبحوا عملاء.
  • للمزيد: https://tinyurl.com/4k6wacfb
  • قام وزير الدفاع الأوكراني بزيارة إلى “إسرائيل” لم تحظى بتغطية إعلامية واسعة، وتخللت الزيارة مداولات أمنية مُلحة بين الطرفين، غير أن الطرف المُضيف أبدى حذراً شديداً من إثارة غضب الروس، على اعتبار أن “إسرائيل” لطالما التزمت بعدم تجاوز “الخطوط الحمراء” في علاقاتها الدفاعية مع أوكرانيا وجورجيا. مقابل تقييد روسيا التعاون العسكري التقني مع إيران.
  • للمزيد : http://tinyurl.com/2p9as6e5

مؤشرات ذات أهمية


  • خلال الشهر الماضي.. مئات المعتقلين الفلسطينيين والنسبة الأعلى بالقدس: اعتقلت سلطات الاحتلال خلال شهر نوفمبر الماضي 402 فلسطيني/ة، وكانت أعلى نسبة اعتقالات في مدينة القدس، باعتقال (160) مقدسيًا، من بينهم (54) طفلاً وقاصراً.
  • للمزيد: https://tinyurl.com/5apmexzj
  • “إسرائيل” تنهي بناء العائق الذكي لمواجهة خطر أنفاق غزة: يعد السور الهندسي أعقد المشاريع التي بُنيت على الإطلاق في “إسرائيل”. في حين أن كمية الحديد والصلب المستعملة في الجدار تعادل طول مقطع فولاذي يصل من “إسرائيل” إلى أستراليا.
  • للمزيد: https://tinyurl.com/7x9dec99
  • إطلاق نار يستهدف البؤرة الاستيطانية على جبل صبيح: أطلق مقاومون النار باتجاه البؤرة الاستيطانية “أفيتار” المقامة على قمة جبل صبيح ببلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
  • للمزيد: https://tinyurl.com/2exfkamw
  • رئيس “الشاباك” يحث على تعزيز مكانة السلطة الفلسطينية: أكد رونين بار ضرورة العمل على تعزيز السلطة الفلسطينية في ظل مخاوف انهيارها جراء الوضع “الاقتصادي والسلطوي الصعب”، مؤكداً أن تعزيز حكم السلطة الفلسطينية مهم من أجل ضمان الاستقرار في الضفة الغربية من جهة، وإضعاف حركة “حماس” من جهة أخرى”.
  • للمزيد: https://tinyurl.com/335hsfyc

انفوجرافيك النشرة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى